یا لیتنی کنت معک
85 بازدید
تاریخ ارائه : 11/3/2013 1:23:00 PM
موضوع: امامت و مهدویت

ها هو شهرُ المحرَّمِ علی وشکِ الوصول؛ شهرٌ وقعت فیه مأساویّةٌ لم تَرَ عینُ البشـر مثیلَها حتّی الآنَ؛ شهرٌ لم یزل تُشَمُّ منه رائحةُ الکارثة الّتی اصبح بها بنو آدمَ نواکسَ تُجاهَ التّأریخ؛ شهرٌ یَلیقُ فیه أن یُجهَشَ الصوتُ بالعَویل و البکاء و أن تُذَرِّفَ العیونُ عبراتِها.

نعم، هذا هو الشّهر الذی عَصفت فیه زَوبعةُ المصیبةفقَـطَفت ثِمارَ بیتِ النُّبوَّة و جَنَت زهورَه و رَیاحینَه.

کیف أُصَدِّقُ کلَّ هذه الرَّزیئةِ الهائلةِ یا تُری؟! المصیبةِ التی تَقشَعِرُّ منها الجلودُ و تَرتجفُ الایدی لدی إعادة کتابتِـها.

یا کعبةَ العشّاق یا أرضَ الطَّف! حدِّثینی عمّا جری فیکِ مِن الکوارثِ و الرَّزایا فأنتِ شاهدةُ عیانٍ منذُ ذلک الوقت.

قُـصّـی لی قبساً مِن تلک المصائب فکِدتُ أُفارقُ الحیاةَ مِن الکآبة؛ قُـصّـی مِن الشّمس التی کُـوِّرت و القمرِ الذی غاب و النّجومِ التی هَوَت.

یا مَصـرعَ الأطائب یا ارضَ کربلاء! هل تتذکّرینَ نار الحقیدة التی أوقدتها العصابةُ الطاغیةُ فی حدیقة الولایة؟ النارَ التی أطفأت مصباحَ الهُدی و أغرقت سفینةَ النَّجاة فی دمهـا الا أنّهـم عَـفَّـی علیهم الزّمنُ و هذا حسینٌ أبوالأحرار و تلک خُطَّـتُه بیـنَ ظَـهـرانَینا.