صدقنی اهواک
132 بازدید
تاریخ ارائه : 1/16/2014 2:00:00 PM
موضوع: امامت و مهدویت

إنّ هواک قد شغف فؤادی و أفاض کأس صبری و لم أعد أستطیع أن أتحمّل فراقک و الغصص و الشجون تکاد تخنقنی فإلیک و منک المشتکی؛ إذ غادرتنا فی معمعان الشتاء القارس و تحت جنح الظَلام الدامس، فی لیال حالکة أرخت سدولها، غادرتنا بمفردنا فاستحال أمرنا و أخنت علینا بنات الدهر و قادتنا الی الفتن و المحن.

حسبنا یا مولای من الغیبة! فلقد طال عهد الإنتظار و تجففت الأنظار! ألم یحن وقت أن تستلّ سیفک الصارم من غمده و تدلّنا علی مضجع الدرّة المفقودة کی یشفی غلیل صدورنا؟!

أتوسل إلیک یا مولای بکل عزیز علیک أن تأتی، فإنّ اولاءِ الاطفالَ المدلّلین لم یزالوا عطاشاً و ذاک أنین أمک یتردد صداه بین الأزقّة.

نشدتک اللهَ لمّا نظرةً واحدةً الی الینابیع التی تدفّقُ من العیون صبیحة کل جمُعة و تجری علی الوجنات، الی الجفون التی قد قرحتها الفرقة، إلی الأکباد التی تتضرّم من الظمأ.

عد یا أیها العزیز! فلقد أخطأنا و مسنا الـضر فی غیبتک و تجرّعنا من مرارة الحیاة ما أنت به علیم و تصدق علینا بالظهور فإن الله یجزی المتصدقین.

یخیل إلیّ فینةً بعد فینة أننی أراک فی الرقاد و لا تری و أقاسی من ذلک إلی حد أدنو من الموت رویداً رویداً، فمتی تریحنی من هذه المنیّة المتقطعة متی؟

أبیتُ باکیاً بینی و بین نـفسی لبکائک صباحاً و مساءً و کیف لا و یذرف من عینیک الدم بدل الدمع! ولکن حتّامَ العبرةُ و إلامَ التیهُ و الحیرةُ؟!

رغم ذلک کله لم ینتقض حبل آمالی بعدُ و لم تزل حـسرتک متدلیةً من قلبی و أترقب قدومک کی تکحّل مقل جمیع المنتظرین بطلعتک.

و اخیراً أرجوک أن لا تنسانی عقیب صلواتک.

رعیاً لک.