اسمع افهم یا فلان بن فلان
411 بازدید
موضوع: ادبیات عرب

سألنی بعض الطلبة عن قولنا فی تلقین المیت «إسمع إفهم» بالفصل و ترک العطف مع أن الجملتین إنشائیتان و مرتبطتان معنیً و هذا یعنی «التوسط بین الکمالین» و هو من مواضع الوصل.

فأجبته بأنهما متحدتان فی المعنی فبینهما «کمال الاتصال» و هو من مواطن الفصل. و توضیح ذلک أن المقصود من سمع المیت هو فهمه لأنه فاقد لجهاز السمع فلا یتمکن من السمع بمعناه الحقیقی. قال تعالی «إنک لا تسمع الموتی» [النمل/ 80] ، «و ما أنت بمسمع من فی القبور» [فاطر/ 22] فینزل قولنا «إسمع إفهم» بمنزلة قولنا «إفهم إفهم» فالجملة الثانیة مؤکِّدة للأولی.

و الحاصل أن هناک فرقاً بین سمع المیت و الحی بأنه إن کان المخاطب میتاً فمقتضي القاعدة هو الفصل و إن کان حیاً فالأصل هو الوصل کما روی عن أبی جعفر علیه السلام «یا معشر شیعتنا إسمعوا و إفهموا وصایانا». [دعائم الاسلام: ج1، ص64]